موقع الجرائد والصحف الجزائرية اليومية: جريدة الشروق، النهار الجديد، الخبر اليومي، الهداف الرياضي، البلاد، الفجر اخبار السبت 10 ديسمبر 2016 تحميل ارشيف pdf النسخة الورقية اون لاين، حالة الطقس وتردد

جديد الموقع اعلانات وعروض وطلبات زوار الموقع
دليل اهم الصحف الشروق النهار الخبر الهداف البلاد الفجر
دليل اهم المواقع الجزائرية الجلفة الموقع الأول للدراسة الونشريس موقع الدراسة الجزائري
دليل اهم المواقع الرسمية الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد الإذاعة الجزائرية وكالة الأنباء الجزائرية الجريدة الرسمية

الصحف والجرائد الجزائرية :: الاخبار :: اخر اخبار الصحف الجزائرية


 

  احذروا·· هذه المنتجات المسرطنة تباع في الجزائر!

  

  

أصبح مرض السرطان ـ عافانا اللّه وإيّاكم ـ ينتشر بسرعة البرق ولا يرحم لا صغيرا ولا كبيرا، إذ بات ينهش أجسام الكبار والصغار على حدّ سواء، وقد ساعد على انتشاره في الآونة الأخيرة بعض المواد الاستهلاكية الغذائية المعلّبة والمصبّرة، وكذا كثير من مواد التجميل وحتى بعض الماركات العالمية المستوردة، والتي نرتديها دون علم بمخاطرها، خاصّة منها الملابس الداخلية والنتيجة زيادة رهيبة في أعداد المصابين بالسرطان الذي يقتل 50 جزائريا كلّ يوم·
كشف المختصّون والمهتمّون وخبراء التغذية أن عددا غير قليل من المنتجات المسرطنة تباع في الجزائر ويستهلكها الجزائريون دون إدراك بكونها تؤدّي إلى الإصابة بالأورام السرطانية التي تنتشر في المجتمع الجزائري لها علاقة كبيرة بالمواد الاستهلاكية المعلّبة والمستوردة، مع العلم أن في الآونة الأخيرة انصبّ اتجاه المواطنين على ترك الاستهلاك الطبيعي واتّجهوا إلى المعلّبات والمواد المصبّرة، في حين أن هذا الأمر سبّب لهم الكثير من الضرر والإصابة بمرض السرطان·

حذار من الملوّنات الغذائية
يحذّر الأطبّاء من خطورة الاستعمال غير المُحدّد للملوّنات والمضافات الغذائية، خاصّة في الأعياد، فعدم التقيّد بالكمّيات المحدّدة أو تجاوز الحدّ المعمول به عند إضافة الملوّنات الغذائية قد يسبّب مضاعفات للمستهلك، خاصّة وأن الملوّنات تدخل في قائمة المواد المسرطنة· ولا يتقيّد غالبية الجزائريين، خاصّة ربّات البيوت وصنّاع الحلويات بالكمّيات أو الوزن المحدّد عند استعمال الملوّنات، سواء في الأطعمة أو الحلويات، حيث تجدهم يركّزون فقط على درجة التلوّن التي يريدونها، سواء كانت ذات لون فاتح أو فاقع، وما لا يعلمه الجزائريون هو أن هذه المواد الكيميائية تدخل ضمن قائمة المواد المسرطنة، وإذا لم يتمّ التقيّد بالكمّيات المحدّدة قد تسبّب مضاعفات خطيرة على الجسم البشري· وما يزيد الطين بلّة هو أن غالبية الملوّنات الغذائية المتواجدة على مستوى الأسواق الجزائرية ليست طبيعية لأن الطبيعية مكلّفة جدّا، وهو ما يجعل التجّار يستبدلونها بالمصنّعة·
في الجزائر يتمّ اعتماد العديد من الملوّنات الغذائية عند اقتراب الأعياد وازدياد استهلاك الحلويات والمرطّبات، ويجمع أخصّائيون في الصناعات الغذائية، وكذا الأطبّاء على أن الطبيعية منها تعدّ نجاة للمواطن بكون الملوّنات الصناعية ما هي إلاّ مواد كيماوية تسبّب السرطان، فتستعدّ العديد من المحلاّت خلال هذه الفترة لاستقبال العيد من خلال إعداد مختلف أشكال المرطّبات والحلويات، ويعتمد البعض من أصحاب المحلاّت على الملوّنات لإضفاء طابع من الجمالية على المرطّبات، وهناك ملوّنات طبيعية وأخرى اصطناعية· وبالنّسبة للملوّنات الطبيعية كانت في القدم ذات مصدر طبيعي منها نباتية مثل الجزر (البرتقالي) واللفت (الأحمر) وقشور العنب (أحمر وأزرق) ومن ثَمّ دخلت المواد الكيماوية لإطفاء أكثر خصائص عليها وكذلك لتعويض الطبيعية، والتي تتأثّر أقلّ من الطبيعية بتأثّر الضوء والأوكسجين والبكتيريا وتعطي ألوانا أكثر غذائية وذات فاعلية طويلة، حيث أنها غير مكلّفة وغير باهظة الثمن·

زبدي شدّد على ضرورة توعية الجزائريين
جمعية حماية المستهلك تعلن الحرب على المنتجات المسرطنة

شدّد مصطفى زبدي رئيس جمعية حماية المستهلك على ضرورة توعية المستهلك بالمواد الاستهلاكية أو الصناعية التي قد تكون تحمل خطرا كبيرا على صحّتهم وتفاديها كونها قد تتسبّب في الإصابة بمرض السرطان، مشيرا إلى أن التوعية قد تساهم في إنقاذ عدد كبير من المستهلكين الذين قد يصابون بهذا المرض الخطير في كلّ سنة·
وأضاف زبدي في تصريح له لـ (أخبار اليوم) أن جمعية حماية المستهلك تتطرّق في كلّ مرّة إلى هذه المواضيع التي تضرّ المواطن بشكل عامّ، سواء المواد الاستهلاكية أو المواد الصناعية، مردفا أنه ليس فقط المواد الاستهلاكية التي يمكنها أن تسبّب أمراضا سرطانية، بل حتى بعض المواد الصناعية، على حد تعبيره· وأوضح رئيس جمعية حماية المستهلك أن المواد الغذائية أصبحت تخضع لتغيير النّظام الاستهلاكي العالمي، حيث أصبح البعض إن لم نقل كلّ النّاس يلجأون إلى المعلّبات والمواد الاستهلاكية المصبّرة والأطعمة الجاهزة، إلى جانب كثرة المواد الحافظة والملوّنة· وأردف زبدي في سياق حديثه أن كلّ هذه المضادّات الغذائية معروف عنها أنها غالبا ما تكون غير صحّية (فهي تؤثّر بشكل أو بآخر على صحّة المستهلك)، مضيفا أنه لا يمكن أن يجزم بأن كلّ المواد مسرطنة، لكن هناك جزءا منها معلوم لدى منظّمة الصحّة العالمية على أنها مسرطنة والأخرى مشكوك فيها والأخرى لا بأس بها لكن بكمّيات محدودة، على حد تعبيره، قائلا: (نحن في حملاتنا دائما نشجّع المستهلك على الاستهلاك الطبيعي)·
كما حثّ مصطفى زبدي في هذا الشأن على ضرورة توجّه المستهلك إلى الغذاء الطبيعي والابتعاد عن كلّ ما هو مسرطن أو مشكوك في أمره، أمّا عن المواد الصناعية وعلى رأسها مواد التجميل والأنسجة وغير ذلك من المنتوجات الصناعية· وذكر زبدي أن أغلب المنتوجات اليوم أصبحت مكوّنات غير طبيعية وهي مكوّنات نسيجية مستخلصة من فضلات كيماوية، على حد قوله، مضيفا: (والتي أصبحت تدخل في تركيبة بعض الملابس، خاصّة منها الملابس الداخلية، ولا نظنّ بأيّ حال من الأحوال أن هذا النّوع من المركّبات يبعث على صحّة مثالية للمستهلك)·
في هذا السياق، نصح زبدي المستهلكين بارتداء كلّ ما هو قطني وكلّ ما هو طبيعي وتفادي كلّ ما هو اصطناعي، ومن جانب آخر، قال: (نحن نعرف أن غالبية منتوجات مواد التجميل مقلّدة في الجزائر بسبب كثرة استعمالها نظرا لترويجها والاستثمارات والأرباح التي يجنيها مروّجوها، وهي أيضا مواد كيماوية، خاصّة مواد التجميل إذا ما كانت طبيعية وبالضبط الرّوائح فإن ثمنها يكون باهظا وليست في متناول جميع المواطنين، وبالتالي يلجأ المنتجون إلى ما هو كيماوي حتى يقلّ ثمنه بالاحتفاظ بميزات وخصائص المنتوج)· وفي ردّه عمّا إذا كانت في السوق مادة ثبت من قِبل الأخصّائيين أنها مسرطنة قال زبدي إنه من الاستحالة أن توجد في السوق مادة معلومة لدى الجميع بأنها تسبّب مرض السرطان وتبقى في السوق، وأعطى مثلا بتفاعل السوائل تحت تأثير درجة الحرارة في الصيف مع المادة البلاستيكية تكون من عيّنة رديئة تؤدّي بعدها إلى تفاعل مادة بالمكوّنات هذه وهو عنصر من عناصر أمراض السرطان ـ حسبه ـ (لهذا نحن نقوم بحملات تحسيسية في كلّ مرّة من أجل عدم تعريض قارورات البلاستيك لأشعّة الشمس رغم أنه معلوم أن هذا التفاعل يسبّب أوراما سرطانية للمستهلك)، مضيفا: (كما هو معلوم أن التبغ وبالتحديد السيجارة يسبّب سرطان الرئة)· وفي شقّ آخر، أشار مصطفى زبدي إلى وجود سمك ظهر مؤخّرا في شواطئ الشرق الجزائري مسموم ويسبّب تسمّما للمستهلك كما هو معلوم لدى الأخصّائيين، وقال في هذا المجال إن المواطن الجزائري لا زال يفتقد الثقافة الوقائية، حيث أنه لمّا تكون بوادر ظاهرة مارة لابد أن نقوم بتوعية المستهلك قبل ذلك، لكن الشيء الملاحظ هو أن التوعية والتحسيس دائما يأتيان متأخّرين من قِبل من لهم صلاحيات التبليغ، على حد قوله·

وزارة التجارة:
المنتوجات تخضع لتحاليل مخبرية

أكّد عبد العزيز آيت عبد الرحمن المدير العام لضبط وتنظيم النشاطات بوزارة التجارة أوّل أمس لدى تنشيطه ندوة صحفية عرض خلالها حصيلة نشاطات مراقبة تنظيم الأسواق والأسعار لسنة 2013 بمقرّ الوزارة الأبراج الثلاث بباب الزوّار أن مساحيق التجميل المستوردة من الخارج تخضع لتحاليل مخبرية من قِبل مخابر معتمدة قبل دخولها إلى الجزائر، وقال إن هذه المواد قد تحمل خطرا كبيرا على صحّة مستعمليها في حال إذا ما كانت لا تخضع للمعايير اللاّزمة·
آيت عبد الرحمن أوضح أن كلّ مادة تستهلك من قِبل المواطن حين تدخل ميناء الجزائر لابد من مستوردها أو المتعامل الاقتصادي الذي استوردها أن يقدّم تصريح المخابر بصلاحية المادة أو المنتوج المستورد كي يتسنّى له إدخالها إلى أرض الوطن· وأضاف المتحدّث أنه في حال كان العكس سيتمّ إرجاعها إلى البلد الأصلي، مشيرا إلى أنه يوجد 44 بلدا مستوردا من بينها فرنسا وتركيا والصين··· الخ· وعن التسمّمات الغذائية قال مدير ضبط وتنظيم النشاطات بوزارة التجارة إنها بلغت 3455 ضحّية سنة 2013، فيما شهدت نسبة انخفاض تصل إلى معدل 1805 بالمائة مقارنة بعام 2012 أين كانت تقدّر بـ 4235 ضحّية، مشيرا في هذا السياق إلى أنه تمّ تسجيل 63 بالمائة من مجمل 3455 ضحّية سببها الولائم والأعياد والمطاعم الجماعية والمرطّبات بالدرجة الأولى·

قال إن الخضر والفواكه يمكنها التسبّب في السرطان
مسوس: "يستحيل توفّر غذاء طبيعي 100 بالمائة"

أكّد كريم مسوس مختصّ في التغذية في تصريح لـ (أخبار اليوم) أن أغلب التغذية الحالية العالمية تشتكي من إضافة مواد ملوّنة وحافظة قد تكون سببا في الإصابة بأورام سرطانية، مضيفا أنه من هذا المنطلق تمّ وضع شبكة مراقبة صارمة عالمية في هذا المجال ومن أجل تفادي الإصابة بهذا المرض الخبيث·
كريم مسوس أوضح أن الملوّنات الغذائية والحافظات العصرية هي مواد مسرطنة، مضيفا أن هناك بعض المعلّبات غير صحّية لتوفّرها على ملوّنات وحافظات بكمّية كبيرة بسبب عدم احترام المصنّعين الكمّية المحدّدة والإفراط في إضافتها إلى المواد الاستهلاكية· وأردف المتحدّث أن عدم احترام المقاييس الصحّية لبعض المبيدات والأسمدة التي يستعملها الفلاّح في الخضر والفواكه قد تؤدّي كذلك إلى تشكيل مواد مسرطنة في المواد الطبيعية كذلك، على حد تعبيره، مشيرا في هذه النقطة إلى أن على الفلاّح أن يخزّن المنتوج الذي تلقّى نسبة عالية من المبيدات أو الأسمدة لمدّة كي يزول مفعول تلك المواد الضارّة ولا تسبّب حرجل للمستهلك· وقال المتحدّث ذاته إن عدم احترام المقاييس المعمول بها عالميا هو الذي يجعل بعض المواد مسرطنة، سواء كانت معلّبة مستوردة أو طبيعية، لذا نصح المستهلك باللّجوء إلى التغذية الطبيعية (رغم أنه مستحيل أن توجد تغذية طبيعية 100 بالمائة)· وفي هذا الشأن، قال المختصّ في التغذية كريم مسوس إنه لابد من الغسل الجيّد للخضر والفواكه (ولابد من تقشير الفاكهة والخضر رغم أن هناك فائدة كبيرة في الألياف، خاصّة الفواكه غير الملساء كالفراولة والبرتقال)·

مساحيق تجميل مسرطنة في الأسواق

رغم أنها تكسب المرأة جمالا وتألّقا أكثر في المناسبات والولائم إلاّ أن مساحيق التجميل يمكنها أن تضرّ بجمالها وصحّتها أكثر ممّا تفيدها، حيث تحتوي هذه الماركات على مواد مسرطنة· إذ تحتوي مستحضرات التجميل على مواد مسرطنة مثل أحمر الشفاه وكْريمات للتفتيح، وهناك ماركات من أحمر الشفاه تحتوى على مادة الرّصاص التي تسبّب أمراضا سرطانية، وهناك منها التي انخفض سعرها· وهذه هي أسماء الماركات:
1- كريستان ديور
2- كلينيك
3- إيف سان لوران
4- إستي لودر
5- شانيل
ولمعرفة إذا كان أحمر الشفاه يحتوى على أيّ مادة مسرطنة نتّبع خطوة بسيطة جدّا وهي: ضعي على يديك كمّية من أحمر الشفاه واحضري خاتما ذهبيا وادعكي به المنطقة فإذا تحوّل لون أحمر الشفاه إلى اللّون الأسود فهو يحتوى على مادة مسرطنة والعكس صحيج· وننتقل إلى الكْريمات التي تحتوى على مواد مسرطنة وزئبق وكورتيزون·
الاسم بالإنجليزية  الاسم بالعربية  اسم الدولة  اللّون
-fair & lovely فير أند لفلي الهند أبيض
-kelly كيلي إندونيسيا أصفر لامع
-orrefor أورفور غير معروف أصفر داكن لامع
-pally بالي تايلاند أصفر فاتح
-bivong بيفونج غير معروف أصفر غامق
-butea بيوتي غير معروف أصفر لامع
-ginsing جنسينغ غير معروف أصفر
-arche أرتش تايلاند أصفر باهت
-last fade cream لاست فيد كريم إندونيسيا أبيض لامع
-emoon إيمون غير معروف أصفر باهت
-u.b.formula بوبى فور ميلا تايلاند أصفر باهت
-silvana سيلفانا لبنان أبيض
-ly na لي نا تايوان أبيض برتقالي
كْريم العرائس سوريا أبيض باهت
-alfa ألفا غير معروف أصفر لامع
-yin fong ين فونج تايلاند أصفر لامع
-beanne بيان تايلاند أصفر غامق
-diana ديانا لبنان عاجي غامق
-civic سيفيك تايلاند أصفر باهت
-ideal إيديال لبنان عاجي لامع
-melanex ميلانكس باكستان أبيض لامع
-bashear بشير سوريا أبيض
-cing sing سنغ سنغ غير معروف أصفر باهت
-daifo دايفو تايلاند أبيض لامع
-tibet snow ثلج التبت باكستان أبيض
-minerva منيرفا إنجلترا عاجي لامع·

بسبب بعض المنتوجات الغذائية
تقلّبات مزاجية وأمراض سلوكية تلاحق الجزائريين

ما يعرف على الجزائري أنه سريع الغضب ومنفعل، قد يكون هذا الطبع الجماعي للجزائريين مجرّد وراثة في التكوين الوراثي لسكّان شمال إفريقيا، خصوصا الجزائر، لكن ما أثبتته بعض الدراسات العلمية هو أن مثل هذه المنتوجات الغذائية تسبّب نوعا من المزاجية في سلوك الأفراد، هذا ما قد يفسّر وإن كان بالجزء البسيط وبما تقتضيه النّسبية في الحقائق سرعة غضب الجزائريين وكذا انفعالاتهم·
في هذا السياق، كشفت دراسة بريطانية أن المضافات الغذائية المستخدمة في الأطعمة والمشروبات تسبّب تقلّبات مزاجية ونوبات غضب وتغيّرات سلوكية حادّة ناتجة عن المواد الكيميائية المضافة إلى السكّر والبسكويت وأغذية الأطفال، ووجد الباحثون خلال متابعتهم لحوالي 227 طفل في سنّ الثالثة أنهم أصبحوا أقلّ تركيز وتوتّرت أعصابهم بسرعة وأزعجوا الآخرين بتصرّفاتهم وهم أقلّ قدرة على النّوم عندما شربوا عصائر فاكهة تحتوي على الملوّنات، وأشاروا إلى أن أكثر من 200 صنف من أغذية ومشروبات الأطفال تحتوي على مادة أو أكثر من المضافات المشكوك فيها· وعلى ضوء هذه التجارب أصبح تشديد المراقبة على هذه المنتجات أمرا ضروريا، حيث أن استخدام هذه المضافات دون رقابة من شأنه أن يخلق مشاكل عديدة· وفي هذا السياق، أكّدت 170 نشرية علمية أن مادة (الترترازين) الموجودة في العديد من الملوّنات الغذائية غير المرخّص لها تؤدّي إلى عدّة حالات سريرية، وهو ما جعل العديد من البلدان تمنع ترويج مواد غذائية تحتوي هذه المادة، فكشفت تحقيقات شملت حلويات ومشروبات العيد قامت به منظّمات عالمية معطيات جديدة، إذ وجدت أن 17 بالمائة من المواد التي جرى تحليلها والتي وقع رفعها من الأسواق تحتوي على مادة (الترترازين) و7,85 بالمائة منها تحتوي على أحمر (الترترازين) و5,88 بالمائة منها تحتوي على أزرق الباتنتي وجميعها مواد مصنوعة·

صحّة الجزائريين في خطر

يقوم بعض التجّار بالاستيراد المباشر أو غير المباشر بواسطة تجّار (الكابة)، وحسب التحقيقات فإن السلع المضبوطة كانت تحتوي على علامة (صنع في إيطاليا) لتمويه مستوردي (الحذاء الإيطالي) ذي الجودة العالمية وتسهيل دخول تلك الأحذية إلى الجزائر·
في اتّصال مباشر مع أحد المتعاملين الجزائريين المقيمين ما بين الصين والجزائر، تحفّظ عن كشف هويته، أكّد أنه بحكم ارتباطه بإجراء مفاوضات بين بعض التجّار الجزائريين والصينيين لتوريد أحذية وسلع صينية رخيصة الأثمان إلى الجزائر عادة ما يصطدم بجهل الجزائريين للمكوّنات الكيماوية المستخدمة في صناعة (موطئ النعل) (La Semelle) واكتفائهم فقط بالثمن الرّخيص، مشيرا إلى أن بعضهم رغم احتجاجهم على نوعية تلك الأحذية يصرّون على استيرادها ونقلها للمستهلك الجزائري مع أنها تتسبّب في أمراض جلدية خطيرة مرشّحة لأورام تتطلّب بتر الرجل مع طول مدة انتعالها· وتطرح التحذيرات المصوّبة باتجاه السلطات العمومية ضرورة فرض رقابة على هذه النوعية من السلع وتحديد مكوّناتها الكيماوية بواسطة مخابر للنّوعية لا تستثني أيّ سلعة منها مهما كان عددها، على خلفية ما حدث منذ عدّة أشهر عندما فجّرت جمعية منتجي الأدوات المدرسية والمكتبية بالجزائر فضيحة (الغلاف المدرسي) المصنّع بالصين، والذي يحتوي على ما نسبته 43 جزءا من المليون من مادة الرّصاص المسبّب لأمراض جلدية وسرطانية، علما بأن المنتوج المحلّي لا يحتوي سوى على (ناقص واحد) في الجزء من المليون، وهو الأقرب إلى المعايير الأوروبية التي تشترط نسبة الصفر في جزء من المليون، وقد أدّت تلك التحذيرات إلى فرض رقابة على مستوى الموانئ ومصالح وزارة التجارة قلّلت وبشكل كبير من دخول الغلاف المستورد هذه السنة· وقد لفت مختصّون إلى أنه ينبغي اعتماد رقابة معمّقة وتقنية على بعض السلع ذات المصدر الأوروبي أيضا بعدما ظهرت في الأسواق الجزائرية (سلع أوروبية المظهر، صينية المخبر) للتمويه بخصوص النّوعية والسعر أيضا·

ملف من إعداد: عبلة عيساتي
منقول: المصدر www.akhbarelyoum.dz/ar


    

لا يوجد حالياً أي تعليق !! كن اول معلق بالضغط هـــــــنـــــا

احذروا·· هذه المنتجات المسرطنة تباع في الجزائر!


echourouk ennahar el khabar elheddaf el bilad el fadjr onec
onefd radio algerie aps joradp djelfa ency education eddirasa
www.echoroukonline.com www.ennaharonline.com www.elkhabar.com www.elheddaf.com www.elbilad.net www.al-fadjr.com

يعتبر موقع الصحف والجرائد الجزائرية اليومية اول واكبر دليل مواقع يضم جميع مواقع الالكترونية للصحافة في الجزائر ، يمكنك من خلاله الاطلاع على النسخة الورقية لكل جريدة ، وكذلك مشاهدة الارشيف ومعرفة اخبار الرياضة والسياسة والاجتماع اليوم في الجزائر والعالم

اعلى الصفحة
RSS
تاريخ اليوم : السبت 10 ديسمبر 2016 - 3:57
ككل هناك 18 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 18 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث
اليومي تصفح النسخة الخبر اخبار الورقية ليوم الجديد الجزائر باتنة النهار الجزائري اليومية اليوم الشروق ارشيف لنهار journal لجريدة الاحد الهداف اعلان الخميس الجزائرية الرياضي الاثنين